آخر الأخبار

مقالات قي العقيدة

هل الجهمية كفار أم لا

هل الجهمية كفار أم لا

تاريخ الإضافة: الثلاثاء, 10 نوفمبر 2015 - 07:39 صباحاً | عدد المشاهدات: 654
 
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

التعريف بالجهمية
الجهمية نسبة إلى جهم بن صفوان الترمذي رأس الجبرية اشتهرت هذه الفرقة بنشر الشبهات والضلالات
التعريف بالجهم بن صفوان
و الجهم بن صفوان السمرقندي رأس الجهمية و كان من من أهل خراسان، ظهر في المائة الثانية من الهجرة ويكنى بأبي محرز، وهو أول من ابتدع القول بخلق القرآن وتعطيل الله عن صفاته.
حَدَّثَنِي الْحَكَمُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطَّبَرِيُّ، كَتَبْتُ عَنْهُ بِمَكَّةَ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ قَالَ: أَدْرَكْتُ مَشْيَخَتُنَا مُنْذُ سَبْعِينَ سَنَةً، مِنْهُمْ عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ، يَقُولُونَ: الْقُرْآنُ كَلَامُ اللهِ وَلَيْسَ بِمَخْلُوقٍ.

قال عنه الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله: (وكذلك الجهم وشيعته دعوا الناس إلى المتشابه من القرآن والحديث فضلوا وأضلوا بكلامهم بشراً كثيراً، فكان مما بلغنا من أمر الجهم عدو الله أنه كان من أهل خراسان من أهل ترمذ، وكان صاحب خصومات وكلام)
[الرد على الجهمية والزنادقة ص 23]
وكان الجهم هذا قد ترك الصلاة أربعين يوما شكا" في ربه، وكان ذالك لمناظرته قوما" من المشركين, يقال لهم السمنية من فلاسفة الهند الذين ينكرون من العلم ما سوى الحسيات. فقد قالوا له: يا جهم هذا ربك الذي تعبده هل يُرى أو يشم أو يذاق أو يلمس؟ فقال:لافقالوا هو معدوم. فبقي أربعين يوما لا يعبد شيئا ,ثم لماخلا قلبه من معبود يؤلهه نقش الشيطان اعتقادا نحته فقال إنه الوجود المطلق ونفى جميع الصفات
ويقول ابن كثير :
ثم ما لبس جهم حتى قتله سلم بن أحوذ أمير خرسان بمقالته هذة سنة ثمان وعشرين ومائة.وقد أخذ مقالته هذه عن بشر بن غياث المريسي أبو عبد الرحمن شيخ المعتزلة قبحه الله وقبح من أخذ عنه وهو أحد من أضل المأمون واليه تنسب المريسية من المرجئة

الذين قالوا بكفر الجهمية
قوله تعالى: وكلم الله موسى تكليما الجهمية أنكروا أن يكون الله كلم موسى و أنكروا جميع الصفات و الذي اشتهر بذالك الجعد بن درهم والجهم بن صفوان كان يأخذ منه هذا الكلام قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ قَالَ قُتَيْبَةُ: بَلَغَنِي أَنَّ جَهْمًا كَانَ يَأْخُذُ هَذا الْكَلَامَ مِنَ الْجَعْدِ بْنِ دِرْهَمٍ
وأنكروا أن يكون الله إتخذ إبراهيم خليلا لأنهم أنكروا صفة المحبة .

قال ابن القيم رحمه الله:
ولأجـل ذا ضحـى بجعـد خالــد
القسـري يـوم ذبـائح القربـان
إذ قـال إبـراهيـم ليـس خليلـه
كـلا ولا موسـى الكـليم الـداني
شـكر الضحية كل صـاحب سـنة
للـه درك مـن أخـي قربـــان

وقَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ: وَقَالَ وَهْبُ بْنُ جَرِيرٍ: الْجَهْمِيَّةُ الزَّنَادِقَةُ إِنَّما يُرِيدُونَ أَنَّهُ لَيْسَ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى.
قَالَ أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ:
حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ قال: حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ الْقَارِئُ قَالَ: سَمِعْتُ سُفْيَانَ الثَّوْرِيَّ يَقُولُ: قَالَ لِي حَمَّادُ بْنُ أَبِي سُلَيْمَانَ: أَبْلِغْ أَبَا فُلَانٍ الْمُشْرِكَ أَنِّي بَرِيءٌ مِنْ دِينِهِ، وَكَانَ يَقُولُ: الْقُرْآنُ مَخْلُوقٌ.
حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ، حَدَّثَنِي الْقَاسِمُ بْنُ مُحَمَّدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَبِيبِ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ قَالَ: شَهِدْتُ خَالِدَ بْنَ عَبْدِ اللهِ الْقَسْرِيَّ بِوَاسِطَ فِي يَوْمِ أَضْحًى، وَقَالَ: ارْجِعُوا فَضَحُّوا تَقَبَّلَ اللَّهُ مِنْكُمْ، فَإِنِّي مُضَحٍّ بِالْجَعْدِ بْنِ دِرْهَمٍ، زَعَمَ أَنَّ اللَّهَ لَمْ يَتَّخِذْ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا، وَلَمْ يُكَلِّمْ مُوسَى تَكْلِيمًا، تَعَالَى اللَّهُ عُلُوًّا كَبِيرًا عَمَّا يَقُولُ الْجَعْدُ بْنُ دِرْهَمٍ، ثُمَّ نَزَلَ فَذبَحَهُ.
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ أَبُو جَعْفَرٍ الْبَغْدَادِيُّ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا زَكَرِيَّا يَحْيَى بْنَ يُوسُفَ الزِّمِّيَّ قَالَ: كُنَّا عِنْدَ عَبْدِ اللهِ بْنِ إِدْرِيسَ فَجَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ: يَا أَبَا مُحَمَّدٍ، مَا تَقُولُ فِي قَوْمٍ يَقُولُونَ: الْقُرْآنُ مَخْلُوقٌ؟ فَقَالَ: أَمِنَ الْيَهُودِ؟ قَالَ: لَا، قَالَ: فَمِنَ النَّصَارَى؟ قَالَ: لَا، قَالَ: فَمِنَ الْمَجُوسِ؟ قَالَ: لَا، قَالَ: فَمِمَنْ؟ قَالَ: مِنْ أَهْلِ التَّوْحِيدِ، قَالَ: لَيْسَ هَؤُلَاءِ مِنْ أَهْلِ التَّوْحِيدِ، هَؤُلَاءِ الزَّنَادِقَةُ، مَنْ زَعَمَ أَنَّ الْقُرْآنَ مَخْلُوقٌ فَقَدْ زَعَمَ أَنَّ اللَّهَ مَخْلُوقٌ، يَقُولُ اللَّهُ: بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، فَاللَّهُ لَا يَكُونُ مَخْلُوقًا، وَالرَّحْمَنُ لَا يَكُونُ مَخْلُوقًا، وَالرَّحِيمُ لَا يَكُونُ مَخْلُوقًا، وَهَذَا أَصْلُ الزَّنْدَقَة، مَنْ قَالَ هَذَا فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللهِ، لَا تُجَالِسُوهُمْ وَلَا تُنَاكِحُوهُمْ.
وَحَلَفَ يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ بِالِلَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ مَنْ قَالَ: إِنَّ الْقُرْآنَ مَخْلُوقٌ فَهُوَ زِنْدِيقٌ، وَيُسْتَتَابُ فَإِنْ تَابَ وَإِلَّا قُتِلَ.
وَقِيلَ لأَبِي بَكْرِ بْنِ عَيَّاشٍ: إِنَّ قَوْمًا بِبَغْدَادَ يَقُولُونَ: إِنَّهُ مَخْلُوقٌ، فَقَالَ: وَيْلَكَ مَنْ قَالَ هَذَا؟ عَلَى مَنْ قَالَ الْقُرْآنُ مَخْلُوقٌ لَعْنَةُ اللهِ، وَهُوَ كَافِرٌ زِنْدِيقٌ، وَلَا تُجَالِسُوهُمْ.
وَقَالَ الثَّوْرِيُّ:
مَنْ قَالَ الْقُرْآنُ مَخْلُوقٌ فَهُوَ كَافِرٌ.
وَقَالَ حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ: الْقُرْآنُ كَلَامُ اللهِ نَزَلَ بِهِ جِبْرَائِيلُ، مَا يُحَاوِلُونَ إِلَّا أَنَّهُ لَيْسَ فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ.
وَقَالَ ابْنُ مُقَاتِلٍ:
سَمِعْتُ ابْنَ الْمُبَارَكِ يَقُولُ: مَنْ قَالَ: {إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا} مَخْلُوقٌ فَهُوَ كَافِرٌ، وَلَا يَنْبَغِي لِمَخْلُوقٍ أَنْ يَقُولَ ذَلِكَ.
قال إمام أهل السنة أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى:
من قال القرآن مخلوق فهو عندنا كافر لأن القرآن من علم الله وفيه أسماء الله, وقال: إذا قال الرجل العلم مخلوق فهو كافر لأنه يزعم أنه لم يكن لله علم حتى خلقهمن قال القرآن مخلوق فهو عندنا كافر
قال الدارمي:
ونكفرهم أيضا بكفر مشهور
و لقد أورد الدارمي أسماء الذين قالوا بكفر الجهمية و ذكر منهم سلام بن أبي مطيع، وحماد بن زيد، ويزيد بن هارون، وابن المبارك، ووكيع، وحماد بن أبي سليمان، ويحيى بن يحيى، وأبو توبة الربيع ابن نافع، ومالك بن أنس.
وقال ابن القيم رحمه الله تعالى في " الكافية الشافية
ولقـد تقلد كفرهم خمسـون فـي
عشـر من العلمـاء فـي البلـدان
و اللالكــائي الإمـام حكاه عنـ
ـهـم بـل حكــاه قبلـه الطبراني

قال الحافظ الذهبي رحمه الله :
سائر أئمة السلف والخلف على نفي الخليقة عن القرآن, وتكفير الجهمية .
سير أعلام النبلاء ( 2/478 ).

أما الجهمية فأهل السنة جميعا على أنهم ليسوا من الثنتين والسبعين فرقة، ليسوا من فرق الأمة.ولقد ذهب كثير من علماء السلف إلى تكفير الجهمية

و صلى الله على نبينا محمد و أله و سلم

كتبه الشيخ أبو إسلام سليم بن علي بن عبد الرحمان بن الصحراوي حسان بليدي الجزائري

أضف تعليق